مقدمة العدد.

البحث الأول.

بعنوان: (أهمية المهارات الحياتية لدى المعاقين عقلياً القابلين للتعلم في مرحلة الروضة والابتدائية وأثرها في تحسين مفهوم الذات).

هدفت الدراسة إلى:

  1. توعيه أسر المعاقين فكرياً بأهمية المهارات الحياتية، وتنميتها من خلال عقد ندوات وبث برامج إذاعية وتليفزيونية هادفة.
  2. ضرورة إعداد برامج تليفزيونية خاصة للمعاقين فكرياً لإكسابهم المهارات المختلفة، ومنها المهارات الحياتية وتنميتها لتشكيل السلوك السوي.
  3. ضرورة العمل على دمج الأطفال المعاقين فكرياً مع الأطفال الأسوياء عن طريق تخصيص فصول لهم في مدارس الأسوياء لتفاعلهم معاً وإكسابهم المهارات الحياتية ومشاركتهم في ممارسة الأنشطة المختلفة ولأن ذلك له أثرة في تحسين مفهوم الذات.
  4. عقد دورات تدريبية للمشرفين، والأخصائيين على أنشطة البرامج الحديثة، والمختلفة التي تراعى تنمية المهارات الحياتية للأطفال المعاقين فكرياً حتى يمكن تحقيق التوافق الشخصي، والاجتماعي لهم.
  5. كما توصي الأم والأب بتعاون في تنشئة الطفل التنشئة الصحيحة، ورعاية طفلهم الرعاية الكاملة بدون تشدد (احباط) أو إرخاء وأن يكونوا أكثر تحملاً وصبراً فأطفالهم حالة خاصة، وتحتاج إلى اهتمام خاص، فهم نعمة، فلا تجعلوها نقمة بإهملكم لهم.
  6. كما توصي الكاتبة أن على كل أم أن تقوم بتطبيق إحدى برامج التدخل المبكر في تدريب الطفل على المهارات المنزلية مثل برنامج بورتج، أو هيلب، أوغيرها من البرامج مع الاستعانة بذوي الاختصاص.
  7. يجب على المعلمين والوالدين أن يكونوا أكثر وعي، وإدراك أن عليهم الاهتمام بذات الطفل وتشجيعه وعدم إحباطه.

البحث الثاني.

بعنوان: (التعلم النشط (التعاوني) كمدخل لتعزيز القيم العلمية لدى طلبة المرحلة الثانوية (رؤية مقترحة)).

هدفت الدراسة إلى:

  • التعرف إلى الحاجة للتعلم النشط كإستراتيجية تفاعلية تدفع في اتجاه تعزيز القيم العلمية لدى طلبة التعليم الثانوي، وإلقاء الضوء على طبيعة القيم العلمية في محاولة لإيجاد مرجعية قيمية علمية متناسبة تمكن طلاب التعليم الثانوي من مواكبة عصر العلم والتكنولوجيا، ووضع رؤية مقترحة لتفعيل التعلم النشط في تعزيز القيم العلمية لدى طلبة المرحلة الثانوية.

البحث الثالث.

بعنوان: (المعايير التربوية والاجتماعية للأنشطة المدرسية (اللاصفية)).

هدفت الدراسة إلى:

  • إلقاء الضوء على هذه الأنشطة من حيث التعريف والأهمية والخصائص والأنواع، أيضاً تم الحديث عن المعايير التربوية والاجتماعية لهذه الأنشطة بهدف الاسترشاد بها في عمليات التخطيط والتنفيذ والتقويم لهذه الأنشطة ، مما يساهم في زيادة كفاءة وفاعلية هذه الأنشطة.

البحث الرابع.

بعنوان: (الصعوبات التي تواجه طلبة الجامعات الفلسطينية في نظام التعلم عن بعد (التعلم الإلكتروني) في ظل أزمة كورونا).

هدفت الدراسة إلى:

  • تعرف الصعوبات التي تواجه طلبة الجامعات الفلسطينية في محافظة الخليل في نظام التعلم عن بعد(التعلم الإلكتروني) في ظل أزمة كورونا، وبيان أثر كل من: الجنس، والسنة الدراسية، والتخصص، والجامعة على الصعوبات التي تواجه الطلبة.

البحث الخامس.

بعنوان: (تحقيق التنمية المستدامة للقيادات الإدارية حتمية تعليمية في العصر الرقمي).

هدفت الدراسة إلى:

  • تعرف مفهوم التنمية المستدامة، سمات التنمية المستدامة، وأهداف التنمية المستدامة في التعليم، ودوافع ومبررات تطوير الأداء الإداري.

البحث السادس.

بعنوان: (متطلبات التحول الرقمي بالمؤسسات التعليمية بمصر).

هدفت الدراسة إلى:

  • التعرف على الأسس النظرية لمتطلبات التحول الرقمي بالمؤسسات التعليمية بمصر ورصد جهود الدولة المصرية للتحول الرقمي ، ولتحقيق هذه الأهداف تم تحديد مفهوم التحول الرقمي، وأهمية التحول الرقمي، والوصول لأهم مؤشرات التحول الرقمي في المؤسسات التعليمية، وبناءً عليه تم رصد متطلبات التحول الرقمي بالمؤسسات التعليمية، ورصد الجهود المصرية في التحول الرقمي.

البحث السابع.

بعنوان: (الكفايات المعرفية للقيادة الإدارية، وعلاقتها بدافعية الإنجاز لدي طلاب المرحلة الثانوية).

هدفت الدراسة إلى:

  • التعرف علي أهم الكفايات المعرفية الواجب توافراها في القيادة الإدارية لتحقيق دافعية الإنجاز لدي طلاب المرحلة الثانوية، كما تسعي الورقة إلي رصد سمات وخصائص القيادة الإدارية، كما هدفت الورقة إلي التعرف على أبعاد ادافية الإنجاز ورصد مفهومها، واستخدمت الورقة المنهج الوصفي التحليلي.

البحث الثامن.

بعنوان: (صعوبات ومعوقات تطبيق إستراتيجيات التدريس الحديثة في مادة الفيزياء في مرحلة التعليم الثانوي من وجهة نظر المعلمات).

هدفت الدراسة إلى:

  • التعرف صعوبات ومعوقات تطبيق استراتيجيات التدريس الحديثة في مادة الفيزياء في مرحلة التعليم الثانوي من وجهة نظر المعلمات لمادة الفيزياء، وتم استخدام المنهج الوصفي وتكونت عينة البحث من 60 معلمة، والتزمت الباحثة بتوجيه الاستبيان للمعلمات، واستخدمت الباحثة الاستبيان كأداة لجمع البيانات بعد تطبيقه علي المعلمات ممن لديهم الخبرة (3) سنوات فما فوق.

البحث التاسع.

  • بعنوان: (توظيف تقنية البث المباشر عبر تويتر ودوره في زيادة التحصيل الدراسي لدى طلاب المرحلة الثانوية).

هدفت الدراسة إلى:

  • التعرف علي درجة استخدام معلمي المرحلة الثانوية لتويتر في العملية لتعليمية ومدي مساهمة هذه الوسيلة في النهوض بالعملية التعليمية وزيادة مستوي التحصيل لدي الطلاب، واستخدمت الدراسة: المنهج الوصفي التحليلي لوصف الظاهرة وصفاً دقيقاً صحيحاً، وذلك من خلال التعرف علي فوائد تويتر في العملية التعليمية ومستوي التحصيل ورضا الطلاب عن الوسيلة كمدخل وإستراتيجية تدريسية جديدة.

البحث العاشر.

  • بعنوان: (التعليم المصري الى أين؟ نظرة مستقبلية).

هدفت الدراسة إلى:

  • اتستعرض جهود الدولة المصرية لإصلاح وتطوير المنظومة التعليمية في ضوء رؤبتها الإستراتيجية في التعليم حتى 2030 م، وإلقاء الضوء على الإستراتيجية الجديدة المتعلقة بإصلاح وتطوير التعليم في مصر والتي طبقتها الوزارة العام الحالي 2018- 2019 م من حيث مميزاتها وعيوبها، ثم تقديم رؤية مستقبلية لتطوير التعليم تتضمن بعض المقترحات وأليات للتنفيذ تتلائم مع العديد من مشكلات التعليم في مصر.

البحث الحادي عشر.

بعنوان: (دور الأساليب الإشرافية عبر برامج التواصل الاجتماعي واتس آب (What Sapp) في تطوير أداء معلمات المرحلة الابتدائية بمكتب تعليم شرق المدينة (بنات)).

هدفت الدراسة إلى:

  • استطلاع الرأي عن الجوانب التي يمكن إضافتها لتجربة التواصل الاجتماعي واتس آب (What Sapp) في تطوير أداء معلمات المرحلة الابتدائية، وتعرف أنواع التقنيات التعليمية الحديثة اللازمة لتطوير أداء معلمات المرحلة الابتدائية بمكتب تعليم شرق المدينة (بنات) وتعرف واقع تجربة توظيف وسائل التواصل الاجتماعي واتس آب (What Sapp) في تطوير أداء معلمات المرحلة الابتدائية.

انضم للمناقشة 2 تعليقان

اترك ردًا