مقدمة العدد.

البحث الأول.

بعنوان: (واقع العمل التطوعي لطلبة السنة الأولى المشتركة وتصور مقترح لتطويره).

هدفت الدراسة إلى:

  1. التعرف على أهداف وقيم عمادة السنة الأولى المشتركة، وأدوارها المختلفة.
  2. توضيح مفهوم العمل التطوعي وأهميته بالنسبة للفرد والمجتمع.
  3. الوقوف على واقع العمل التطوعي بعمادة السنة الأولى المشتركة خلال العامين الماضيين.
  4. تقديم تصور مقترح لتطوير دور عمادة السنة الأولى المشتركة في نشر ثقافة العمل التطوعي لدى الطلبة.

البحث الثاني.

بعنوان: (عوامل ثورة 25 يناير وأهدافها وأهم تداعياتها على البحث العلمي التربوي).

هدفت الدراسة إلى:

تعرف أهداف ثورة 25 ينايروأهم تداعياتها على البحوث العلمية التربوية.

البحث الثالث.

بعنوان:

Emploi de la Conscience graphophonologique pour le Développement de la Compréhension Orale & pour le Renforcement des Rapports Phonèmes / Graphèmes en FLÉ chez les Maxi-Débutants

هدفت الدراسة إلى:

          La faculté de langage, qui est l’aptitude à communiquer verbalement, para-verbalement  ou non verbalement n’est autre que la disposition naturelle à s’adapter aux situations de communication avec les autres membres de l’Espèce. Autrement dit, les primates humains naissent avec un équipement générique qui les prédispose à développer un répertoire verbal dans des contextes où, par la répétition et par l’improvisation, ils pourront produire, reconnaître, et interpréter des discours

البحث الرابع.

بعنوان: (معوقات ممارسة الأنشطة المدرسية، دراسة ميدانية من وجهة نظر طالبات مرحلة التعليم المتوسط بمحافظة صبيا).

هدفت الدراسة إلى:

  1. تعرف معوقات ممارسة الأنشطة المدرسية، بمرحلة التعليم المتوسط بمحافظة صبيا.
  2. تعرف أنواع الأنشطة المدرسية المناسبة للطلاب.
  3. رصد المعوقات ودورها في إعاقة تنفيذ الأنشطة المدرسية.
  4. تعرف أهمية الأنشطة المدرسية بالنسبة للطلاب.
  5. تحديد الفوائد التي تحققها ممارسة الأنشطة التربوية للطلاب .
  6. تحديد الصعوبات التي تواجه الطلاب والمعلمين في ممارسة الأنشطة المدرسية.

البحث الخامس.

بعنوان: (وصفات من أجل الموت (ومن الدواء ما قتل!)).

هدفت الدراسة إلى:

الكشف عن بعض أنواع الأدويةَ التي تتدفَّق على العالَم الثالثِ، وهي أدويةٌ كيمائيةٌ ضارَّة أو شديدةُ الخطورةِ؛ نتيجةً لآثارِها الجانبيةِ المتعدِّدة، أو هي منتجاتٌ جديدةٌ تُطرَح في العالَمِ الثالثِ لتجرِبتِها على المرضى – كفئرانِ تجارِبٍ – أو أنها أدويةٌ منتهيةُ الصلاحيةِ، أو قَارَبت مدَّة صلاحيتها على الانتهاء، وهي في أحسنِ الأحوالِ لا فائدةَ منها، والعالَم الثالثُ يُعتَبَر مقلبًا لنفاياتِ مختَبَراتِ الأدويةِ الكيميائيةِ الغَرْبِيةِ.

اترك ردًا